صحة المرأة والطفل

التبول اللاإرادي عند الأطفال

 

التبول في الفراش — الذي يسمى أيضا سلس البول الليلي — هو التبول اللاإرادي في أثناء النوم بعد بلوغ عمر يتوقع فيه البقاء جافًا في الليل.

 

تعتبر الأغطية وملابس النوم المبللة — وطفل محرج — وجهًا مألوفًا في العديد من المنازل. لكن لا تحبط. التبول في الفراش ليس علامة على أن تدريب الطفل على استخدام المرحاض كان سيئًا. فغالبًا ما يكون مجرد جزء طبيعي من تطور نمو الطفل.

وبصفة عامة، التبول في الفراش قبل سن 7 سنوات ليس مدعاة للقلق. في هذا العمر، قد يستمر طفلك في تطوير السيطرة على المثانة وقت الليل.

 

وإذا استمر التبول في الفراش، فتعامل مع المشكلة بالصبر والتفهم. قد تساعد التغييرات في نمط الحياة وتدريب المثانة وأجهزة إنذار الرطوبة، وأحيانًا الأدوية على تقليل التبول في الفراش

الأعراض

يكون أغلب الأطفال مدربين تمامًا على استخدام المرحاض مع بلوغ الخامسة من العمر، لكن ليس هناك بالواقع موعد محدد لاكتساب القدرة على السيطرة على المثانة تمامًا. بين عمر الخامسة والسابعة، يظل التبول في الفراش مشكلة لبعض الأطفال. بعد بلوغ السابعة من العمر، يستمر التبول في الفراش مع عدد صغير من الأطفال.

 

متى تزور الطبيب

 

يتخلص معظم الأطفال من التبول في الفراش بمفردهم — لكن يحتاج بعضهم بعض المساعدة. في بعض الحالات الأخرى، قد يكون التبول في الفراش علامة لحالة كامنة تحتاج إلى استدعاء العناية الطبية.

 

استشِر طبيب طفلك إذا:

 

كان طفلك يتبول في الفراش بعد سن 7 سنوات

بدأ طفلك في التبول في الفراش بعد عدة شهور من الحفاظ على الجفاف ليلًا

يُصاحب التبول في الفراش تبولًا مؤلمًا، أو عطشًا غير معتاد، أو بولًا أحمرًا أو ورديًا، أو برازًا جافًا أو شخيرًا

الأسباب

لا أحد يعرف ما يسبب التبول في الفراش تحديدًا، ولكن قد تلعب عوامل عدة دورًا في ذلك:

 

مثانة صغيرة. من المحتمل أن مثانة طفلك لم تنمُ بشكل كافٍ لحبس البول الذي يتم إنتاجه أثناء الليل.

عدم القدرة على إدراك امتلاء المثانة. إذا كانت الأعصاب التي تتحكم في المثانة تنضج بصورة بطيئة، فلن توقظ المثانة الممتلئة طفلك — خاصة إذا كان طفلك ينام نومًا عميقًا.

اختلال الهرمونات. في أثناء الطفولة، لا ينتج بعض الأطفال الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH) لإبطاء إنتاج البول في الليل.

التهاب الجهاز البولي. قد تصعب هذه العدوى على طفلك التحكم في التبول. قد تتضمن العلامات والأعراض التبول في الفراش، والحوادث اليومية، وكثرة التبول، والبول الأحمر أو الوردي، والألم أثناء التبول.

انقطاع النفس في أثناء النوم. وأحيانًا يكون التبول في الفراش علامة على انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو حالة ينقطع فيها التنفس عن الطفل أثناء النوم — وغالبًا ما يكون نتيجة للحمية أو لوز الحلق الملتهبة أو المتضخمة. وقد تتضمن الأعراض والعلامات الأخرى الشخير والنعاس أثناء النهار.

داء السكري. قد يكون التبول في الفراش أول علامة لداء السكري، بالنسبة إلى الطفل الذي لا يتبول في الفراش عادة. قد تتضمن الأعراض والعلامات الأخرى تسريب كميات كبيرة من البول، وزيادة العطش، والإرهاق، وفقدان الوزن بالرغم من حالة الشهية الجيدة.

الإمساك المزمن. ويتم استخدام العضلات نفسها للتخلص من البراز والتبول. عندما يستمر الإمساك لمدى طويل، فقد يحدث لهذه العضلات خلل وظيفي ويسهم ذلك في حدوث التبول في الفراش ليلاً.

مشكلة بنيوية في المسالك البولية أو الجهاز العصبي. في أحيان نادرة، يرتبط التبول في الفراش بعيب في الجهاز العصبي أو الجهاز البولي.

 

عوامل الخطر

يمكن للتبول في الفراش أن يصيب أي شخص، ولكنه أكثر شيوعًا في الأولاد بمقدار ضعف الإصابة في البنات. ارتبطت عوامل عدة بزيادة مخاطر التبول في الفراش، تشمل ما يلي:

التوتر والقلق. قد تؤدي الأحداث المسببة للضغط النفسي — مثل أن تصبح أخًا كبيرًا أو أختًا كبيرة أو بدء ارتياد مدرسة جديدة أو النوم بعيدًا عن المنزل — إلى التبول في الفراش.

التاريخ العائلي. إذا كان أحد والدي الطفل أو كليهما يتبول في الفراش مثل الأطفال، فإن احتمالية تبول طفلهما في الفراش كذلك كبيرة.

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD). وتعتبر الإصابة بالتبول في الفراش أكثر شيوعًا في الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD).

المضاعفات

على الرغم من الإحباط، لا يشكل التبول على الفراش دون سبب بدني أي خطورة صحية. ومع ذلك، يمكن أن يسبب التبول في الفراش بعض المشاكل لطفلك، بما في ذلك:

الشعور بالذنب والإحراج، مما قد يؤدي إلى قلة احترام الذات

فقدان فرص ممارسة الأنشطة الاجتماعية، مثل قضاء الليل في الخارج والتخييم

الطفح الجلدي على الجزء السفلي والمنطقة التناسلية للطفل — خاصة إذا كان طفلك ينام بملابس داخلية مبللة

التشخيص

استنادًا إلى الحالات، قد يوصي الطبيب بما يلي لتحديد أي سبب كامن وراء التبول في الفراش ويساعد في تحديد العلاج:

فحص جسدي

مناقشة الأعراض، وتناول السوائل، والتاريخ العائلي، وعادات الأمعاء والمثانة ، والمشاكل المرتبطة بالتبول في الفراش

اختبارات البول للتحقق من وجود علامات عدوى أو مرض السكري

الفحوص باستخدام الأشعة السينية أو فحوص التصوير الأخرى على الكلى أو المثانة للنظر في بنية المسالك البولية

نوع آخر من اختبارات أو تقييمات الجهاز البولي حسب الحاجة

العلاج

يتخلص معظم الأطفال من التبول في الفراش بمفردهم. إذا كانت هناك حاجة للعلاج، يمكن أن تعتمد على مناقشة الخيارات مع طبيبك وتحديد أفضل خيار لحالتك.

إذا لم يعان طفلك التبول على الفراش ليلاً بسبب مشاكل عرضية، يمكن لتغيير نمط الحياة — مثل تجنب تناول الكافيين بالكامل وتقنين تناول السوائل ليلاً — أن تحدث فرقًا. على أي حال، إذا لم تُجد تغييرات نمط الحياة أو إذا كان الطفل خائفًا من التبول على الفراش، يمكن أن يتلقى الطفل بعض العلاجات الإضافية لمساعدته.

إذا وجدت أسباب للتبول على الفراش، مثل الإمساك أو انقطاع النفس في أثناء النوم، يجب أن تُعالج في الحال قبل تلقي أي علاجات أخرى.

يمكن أن تتضمن خيارات العلاج من التبول في الفراش أجهزة إنذار الرطوبة وبعض العلاجات.

إنذارات البلل

تتصل هذه الأجهزة الصغيرة التي تعمل بالبطارية — متوفرة بدون وصفة طبية في معظم الصيدليات — برِفادَة حساسة للبلل على ملابس نوم طفلكِ أو فراشه. عندما تستشعر الرفادة بللًا، ينطلق الإنذار.

والوضع الأمثل هو أن ينطلق إنذار البلل بمجرد أن يبدأ طفلكِ في التبول — في نفس الوقت للمساعدة على إيقاظه وإيقاف تدفق البول والذهاب إلى المرحاض. إذا كان طفلكِ ثقيل النوم، فقد يلزم أن يسمع شخصٌ آخر الإنذار ويوقظ الطفل.

إذا جربتي إنذار البلل، فأعطه متسعًا من الوقت ليعمل. فغالبًا ما يستغرق فترة تتراوح من شهر واحد إلى ثلاثة أشهر لرؤية أي نوع من الاستجابة وما يصل إلى 16 أسبوعًا للحصول على ليالٍ جافة. تُعد إنذارات البلل فعالة مع العديد من الأطفال، وتحمل خطرًا منخفضًا من الانتكاسات أو الآثار الجانبية، وقد توفر حلاً طويل الأجل أفضل مما توفره الأدوية. عادةً لا يغطي التأمين هذه الأجهزة.

العلاج

كحل أخير، قد يصف طبيب طفلك الدواء لفترة قصيرة من الوقت لوقف التبول في الفراش. يمكن لأنواع معينة من الأدوية أن:

تبطئ إنتاج البول في الليل. يقلل عقار ديزموبريسين (DDAVP) إنتاج البول في الليل. لكن يمكن أن يسبب شرب الكثير من السوائل مع الدواء مشكلات، كما يجب تجنب ديزموبريسين إذا كان طفلك يعاني أعراضًا مثل الحمى أو الإسهال أو الغثيان. تأكد من اتباع التعليمات بعناية لاستخدام هذا العقار.

يتم إعطاء ديزموبريسين عن طريق الفم كأقراص ولا يُستخدم إلا للأطفال فوق عمر 5 سنوات. وفقًا لإدارة الغذاء والدواء، لم يعد يوصي باستخدام تركيبات بخاخ الأنف المحتوية على ديزموبريسين (نوكتيفا وغيره) لعلاج التبول في الفراش بسبب خطر الآثار الجانبية الخطيرة.

تهدئ المثانة. إذا كان طفلك يعاني صغر المثانة، فقد يساعد عقار مضاد للكولين، مثل أوكسيبوتينين (ديتروبان إكس إل) في تقليل انقباضات المثانة وزيادة قدرة المثانة، خاصةً إذا كان التبول اللاإرادي يحدث في أثناء النهار أيضًا. عادة ما يستخدم هذا الدواء بجانب أدوية أخرى ويوصى به عمومًا عند فشل العلاجات الأخرى.

أحيانًا ما يكون الجمع بين بعض الأدوية أكثر فعالية. ومع ذلك، هذا ليس مضمونًا، ولا يعالج الدواء المشكلة. عادةً ما يعود التبول في الفراش عند توقف الدواء، حتى يُشفى من تلقاء نفسه في عمر يختلف من طفل لآخر.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات