أخبار الصحة

الماء البارد أم الدافئ.. أيهما أفضل لصحة الإنسان؟

 

لا ييزال النقاش محتدما بين العلماء بشأن فوائد الماء البارد والدافئ، سواء فيما يتعلق بالبشرة والشعر أو تغذية الجسم.

ونقل موقع “ستايليست” عن رو هانتريس، استشارية التغذية، قولها إن “الماء عنصر أساسي في نظامنا الغذائي لأنه يدعم العديد من وظائف الجسم الأساسية بما في ذلك تنظيم درجة الحرارة ووظائف الكلى والهضم ووظائف الدماغ”.

وأضافت “هناك العديد من الطرق لاستهلاك الماء، والتي تتميز جميعها بمزايا مختلفة”.

الماء البارد أو الدافئ عند ممارسة الرياضة؟

يؤدي رفع معدل ضربات القلب أثناء ممارسة الرياضة إلى فقدان الجسم لكمية مهمة من الماء. ويعد شرب السوائل أمرا ضروريا خلال وبعد التمرين.

وفقا لهانتريس، فإن درجة حرارة الماء الذي تشربه أثناء التمرين مهمة بشكل خاص، مضيفة “عندما نمارس الرياضة، ترتفع درجة حرارة أجسامنا”.

وأوضحت “يمكن أن يساعد شرب الماء البارد في تقليل درجة حرارة الجسم. لذلك، قد تكون درجة حرارة الماء الأكثر برودة أكثر فائدة عند ممارسة الرياضة وقد تساعد في تحسين أدائك”.

وتابعت: “تشير الأبحاث إلى أن شرب الماء عند درجة حرارة 16 درجة مئوية يمكن أن يكون هو الأمثل لمعالجة الجفاف بعد التمرين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات